مَلِكُ المُلُوْكِ – الحَلَقَةُ الأُولى

Read it in English here.

يُعَرِّفُ القاموسُ الإنْچْلِيزِيُّ كَلِمَةَ ”لَاكُونِيّ“¹ بِأنَّها شَكلٌ مِن أشكالِ الخطابِ القاطِع أو البليغِ الَّذي يقتصِدُ في استخدامِ الكلماتِ لإيِصَالِ فِكرةٍ مُعَيَّنَة، وأحيانًا تكونُ الفِكرةُ قاسِيةً أو دقيقةً بِشَكْلٍ بَارِزٍ أو رُبّما غامضة، ولكنِّي أُحِبُّ هذه الكلمةَ لأنَّها تُشِيرُ إلى طريقةٍ خاصَّةٍ في التحدُّث كانت شائعةً بين قومٍ من الناسِ في اليونانَ القدِيمة، قومٌ يُعرَفُونَ بِاسمِ اللّاكِيدِيمُونيِّين²، أو بِاسمِهِمُ الأشهَر، الإسپَرطِيِّين.

الخِطَابُ ”اللَّاكونيّ“ هو ذاتُهُ الخِطَابُ الإسپَرطِيّ. هَذِهِ هِيَ الطَّرِيقَةُ الَّتِي يُعتَقَدُ أنَّهُمُ تَحَدَّثوا بِهَا. تَخَيَّلُوا وُجُودَ شَخصٍ افتِرَاضِيٍّ يَجمَعُ بَينَ كلِينت إيستوُود والرَّجُلِ الوَطْوَاط، هَكَذا كانَ شَكلُ كلامِهِم.

Magnum Force _ A man's got to know his limitations (subtitles)
مشهد من فيلم (1973) قوَّة الماچنوم _ إضغط هنا لمُشاهَدَةِ المَقطَع

كانَ الإسپرطيّون ملوكَ التعابير الحَذِقَةِ في تاريخَ اليونانَ القديمة. لقد كانوا شخصيّاتٍ سنيمائيّة، أعني أنَّه لا يوجد صانعُ أفلامٍ في هوليوود لا يريد من كلِينت إيستوُود خلال سَنَواتِهِ السِّنِيمَائِيَّة أن يَلعَبَ أدوَارًا مُختَلِفَةً لإسپَرطِيِّين.

مِن حَقَبَةِ أفلامِ السّپاچيتِّي وِيستِرن³ في عشريناته الَّتِي كانَ بإمكَانِه فِيهَا لَعِبَ دَورَ محاربٍ إسپرطيٍّ عاديّ، إلى حَقَبَةِ أفلامِهِ كَهَارِي القَذِر في سَبعِينَاتِ القَرنِ المَاضِي بَعدَ أن نَضُجَ أكثَرَ، حَيثُ صَارَ بإمكَانِهِ لَعِبَ دَورِ أَحَدِ المُحَارِبِينَ الإسپَرطِيِّين القُدَامَى. ثم يُصبحُ – مِن بَعدِ انتِهَاءِ أفلَامِ هَارِي القَذِرِ وهو الآن رَجُلٌ كَبِيرٌ في السِّن – مَلِكًا لإسپرطة، يتحدَّثُ كما كان يَفعَلُ في أفلامِهِ اللَّاحِقَةِ مَمزُوجَةً معَ شَيءٍ من الرَّجُلِ الوطواط، ويَصِيرُ لَدَيكُمُ تَصَوُّرٌ صَوتِيٌّ عنِ الطَّرِيقَة الَّتِي يُعتَقَدُ أنَّ الإسپَرطِيِّينَ قَد تَحَدَّثُوا بِهَا، ”لَاكُونِيَّا“.

كم هو رائعٌ بَعدَ خَمسَةَ وَعِشرِينَ قَرنًا مِن أَوَجِّ شُهرَةِ وَقُوَّةِ هَؤلاءِ النَّاس، أنَّنَا مَا زِلنَا نَعلَمُ الطَّرِيقَةَ الَّتِي تَحَدَّثُوا بِهَا. إنَّهَا طَرِيقَةٌ مَعرُوفَةٌ وشهيرةٌ لأنَّها طريقةٌ كَتَبَ الناسُ عنها، أُنَاسٌ لا زِلنَا نملكُ ما كَتَبُوا.

إخْبارُنا، بِهَذَا التَيَقُّنِ، عنِ الطَّريقةِ التي تكلَّمَ بها قومٌ من الناسِ من تَالدِ الزمنِ، مع وصفٍ لبعضٍ ممَّا قالوه – كلُّ أشكالِ التَّفاصيلِ الصَّغيرةِ هَذِهِ – تُسَاعِدُ في إعْطاءِ القِصَّةِ لونًا. تُساعدنا جميعًا على أنْ نقترب، ولو قليلًا، مِن هؤلاء النَّاسِ. إنَّها لَمَسَاتٌ إنسانيَّةٌ تُجَسِّدُ وَتُبرِزُ لنا هَذِهِ الشَّخصيَّاتِ التَّاريخيَّة.

عندما تَحصُلُونَ على هذا النوع من القِصَصِ التي وصلت إلينا، هذا الضَّرْبِ من التَّفاصيلِ الَّتي عادةً ما تَسْمَعُونَهَا في التَّقاليدِ الشَّفويَّة في أيِّ مكانٍ من العَالَم قَبلَ هَذِهِ الحَقَبَةِ الزَّمَنِيَّة، عندها تبدؤون برُؤيةِ إبداعاتٍ سِينِمَائِيَّةٍ حقيقيَّة. حِكَايَاتٌ بالإمكانِ استخدامُها، مع تعديلاتٍ وتحديثاتٍ يسيرةٍ، وجَعْلُها أفلامًا تَحظى بشعبيَّةٍ كبيرةٍ اليوم. ولا أعني مجرَّدَ تطوُّرَ شخصيَّاتِ الرِّواية، فالمَواضِيعُ يُمكنُ أنْ تَكُونَ مَلْحَمِيَّةً في هَذِهِ القِصَص.

أنظُرُوا، على سبيلِ المِثالِ، إلى القِصَّةِ الأَكثَرَ شُهرَةً في إِسْپَرْطَةَ على الإطلاق، الحَادِثَةُ الشَّهِيرَةُ سَنَةَ 480 قبلَ المِيلادِ عِندَ مَمَرِّ ثِيْرْمُوْپِيْلايْ، أو ما يُعرفُ بالبَوَّابَاتِ السَّاخِنَة. مُحتَمَلٌ أنْ تَكُونَ الأفلامُ سَبَبًا في شُهْرَتِهَا، أو كمِّيَّةَ الكُتُبِ الَّتي كُتِبَتْ عَنهَا على امْتِدَادِ ما يزيدُ عنْ ألفَيِّ عام. وقد يَكُونُ هَذَا أَقْدَمُ حَدَثٍ تَارِيخِيٍّ مُؤَكَّدٍ لدى كثير مِنَ الشُّعوب، وبِالأخَصِّ الغَربيَّةَ مِنهَا. دِفَاعُ ثَلَاثُمَائَةٍ إسپرطيٍّ ضِدَّ مِليونًا من الفُرْسِ أو أكثَر، مَعرَكَةٌ وَصَفَهَا البعضُ عبر العُصورِ بأنَّ لها الفَضْلُ في بَقَاءِ الحَضَارةِ الغَربِيَّة.

10-facts-battle-of-thermopylae-min-770x437
رَسمٌ تَصَوُّرِيٌّ لِمَعرَكَةُ ثِيْرْمُوْپِيْلايْ بَينَ الإسْپَرطيِّينَ والفُرْس

بِالمُنَاسَبَة، إنْ كان هذا هو الرِهان، أيُّ طَرَفٍ تُشَجِّعُون؟

ماذا كانَ الجوابُ المُفتَرَضُ للزَّعيمِ الهِنديِّ مُوهَانْدَاسْ ڠَانْدِي عندما سألَهُ أحَدُهُم عن رأيِهِ بالحَضَارَةِ الغَربِيَّة؟ أَلَمْ يَقُلْ، بِما مَعنَاه، ”أعتَقِدُ أنَّهَا سَتَكُونُ فِكرَةً جَيِّدَة.“؟ ومَعَ ذَلِكَ، فإنَّ تَصمِيمَ القِصَّةِ بِهَذَا الشَّكلِ مُنْذُ البَدْء يَجعَلُهَا مُنحَازَةً إلى طَرَفٍ غَيرَ آخَر.

على هَذِهِ النَّاحِيَةِ نَجِدُ أبطَالَ الجُمهوريَّةَ الصَّغِيرَةِ المُحَبَّبَةِ مَعَ لُوكْ سْكَايْ وُوكِرْ مِنْ حَرْبِ النُّجُوم، وهُم مُحاصَرُون – وهُمُ الأخْيَار – يُحاوِلونَ الثَّبَاتَ تَحتَ ضَّغْطِ دَارْثْ ڤَايْدِرْ والإمْبَرَاطُورِيَّةِ الَّتي تُرِيدُ إخمادَ الحُرِّيَّةِ والأَمَلِ والسَّعَادَةِ وكُلِّ ما هُوَ جَمِيلٌ وخَيِّر. هذه هي الطَّريقةُ الَّتي عَرَضَتِ القِصَّةُ القَدِيمَةُ بِها ما يُسَمَّى بالحُرُوبِ الفَارِسِيَّةِ اليُونَانِيَّة.

Darth Vade and the Imperial Army
دَارْثْ ڤَايْدِرْ – حَاكِمُ الإمْبَرَاطُورِيَّةِ – وجيشُ المُسْتَنْسَخِين

واقِعَةٌ يَتِمُّ تَصْوِيرُها أحيَانًا بِعِباراتٍ شَبِيهَةٍ بِعِبَارَاتِ نِهَايَةِ العَالَم، العَالَمِ الَّذي يُسَمَّى أحيَانًا: الغَرْب، أو فيما مَضَى: الجَسَدِ المَسِيحِيّ.

فَمِنَ الطَّبيعيِّ أنَّ يَرى الحَدَثَ كَثِيرُونَ في الغَرْبِ – ومِمَّن تَأَثَّروا بِالثَّقَافَةِ الغَربِيَّةِ – وكأَنَّهُ حَدَثٌ رِيَاضِيٌّ، ونحن نُشَجِّعُ فريقَنا، الفريقَ اليونانيّ، أليس كذلك؟ كُلُّنَا نُشَجِعُ اليونانِيِّينَ في الحُروبِ الفارسيَّة اليونانيَّة، هذا ما لم نَكُنْ بالطَّبعِ أقربُ للنَّاسِ الَّذين صُوِّرُوا على أنَّهُمْ فُرْسُ ذَلِكَ الزَّمَن.

إنتَبِهُوا، هذا لَيْسَ فَرْقًا عِرقِيًّا فَقَط، بَلْ قِيَمِيًّا أيضًا، ففي السَّرديَّات – الَّتي أحيَانًا ما تُسَمَّى بالسَّردِيَّاتِ الكُبرَى مِنْ قِبَلِ البَعض – تُحَارِبُ اليُونَانَ من أجلِ مفاهِيمَ كالحُرِّيَّةِ والاسْتِقْلَالِ والدِّيمُقْراطِيَّةِ والفَنّ، أيْ بِتَعبِيرٍ آخَرَ كُلُّ ما هُوَ مُخَالِفٌ لِقِيَمِ الإمبَرَاطُورِيَّةِ الشِّرِّيرَة. فالإمبَرَاطُورِيَّةُ سَتَمحُو كلَّ هذه القِيَمِ وتَجعَلُ الجَمِيعَ عَبِيدًا لها.

إلى جانِبِ من سَتَقِفُ عِندَهَا؟

قِصَّة ثِيْرْمُوْپِيْلايْ هي واحدةٌ من تِلكَ القَصَصِ الدِّرَامِيَّة إلى أبعَدِ الحُدُود، فلا شيءَ يُضَاهِيها في التَّاريخِ القدِيم، وذَلِكَ لِأنَّ رِوَائِيًّا بَارِعًا سَرَدَ لنا القِصَّة.

Relief of Herodotus by Jean-Guillaume Moitte (1806), Louvre, Paris
مَنحُوتَةُ هِيرُودُوتُس – أبُو التَّارِيخ – لِجَانْ ﭼِيُّومْ مْوَاتْ (1806)، في مَتحَفِ اللُّوڤِر في باريس

عِندما تُبَاشِرُون عَمَلَكُم في إعدادِ التَّقَارِيرَ الإخبَارِيَّة، يُخبِرُكُمُ المُحَرِّرُ أنَّ مُهِمَّتَكُم هيَ خَلقُ صِلَةٍ بَينَ الحَقَائِقَ والمَعلومَاتِ مِن جِهةٍ وبَينَ المُتَلَقِّي من جِهَةٍ أُخرَى، وفِعلُ ذَلِكُ معَ إِثَارَةُ الاهتمام والفُضُولِ قَدرَ المُستَطَاع.

إذا ما تَخَيَّلتُم مَعرَكةَ ثِيْرْمُوْپِيْلايْ كَمَا لَو أنَّها كُتِبَت مِن قِبَلِ خَطَّاطِي بَابِلَ مَثَلًا، لَقَرَأتُمُ شَيئًا مِن هّذا القَبِيل:

”في السَّنَةِ السَّادِسَة، تَغَلَّبَ مَلِكُ البِلادِ والعِباد – بِمَشِيئَةِ مَرْدُوخَ العَظِيم – على الجَيشِ الإِسْپَرْطِيِّ في مَكَانٍ يُدعى بالبوَّابَاتِ السَّاخِنَة. تَمَّ إِحصَاءُ مِئَتَينِ وَسَبعَةٍ وَتِسعِينَ قَتِيلًا لِلعَدوّ، ولَقِيَ المَلِكُ الإِسْپَرْطِيِّ حَتفَهُ.“

كانَ البَابِلِيُّونَ يَكتُبُونَ بِهَذِهِ الطَّرِيقَةِ مُنذُ الأَزَل. لَقَد كانُوا حَفَظَةِ سِجِلَّاتٍ رَائِعِين، إلَّا أنَّ كِتَابَاتِهِم كانَت جَافَّةً.

ولَكِنِ انظُروا الآن إلى نَاحِيَةَ الشَّمَال، إلى الآشُورِيِّينَ. حَضَارةٌ لَطَالَمَا وُجِدَت جَنبًا إلى جَنبٍ مَعَ البَابلِيَّين؛ أكثَرُ عُدوَانِيَّةً وأَكثرُ سَيطَرَةً على الإعلام. لَم يَكُن هنالِكَ رَادِعٌ لَهُم يَمنَعُهُم عَن تَمرِيغِ أُنُوفِ أعدَائِهِمُ المَهزُومِينَ في التُّرَاب. يُمكِنُنَا القَولُ بأنَّهُم أَحَبُّوا الحِفَاظَ على سِيَاسَتِهِمِ الخَارِجِيَّةِ التَّنَمُّرِيَّة.

كِتَابَاتِهِم سَوفَ يَكُونُ حَالُهَا أقرَبُ قَلِيلًا لِخَبَرٍ صَحَفِيٍ مِن مَكتَبِ العَلاقَاتِ العَامَّةِ لِدَارْثْ ڤَايْدِرْ، وسَيَكُونُونَ قد وَصَفُوا مَعرَكةَ ثِيْرْمُوْپِيْلايْ على الشَّكلِ التَّالي:

”كَعَاصِفَةِ الحَزمِ أَطَحتُ بِهِم. جَمِيعًا قَتَلتُهُمُ. مَلِكَهُم صَلَبتُهُ. أرضَهُم دَمَّرتُها.“

يُمكِنُكُمُ الآنَ مُلَاحَظَةَ أنَّهُ لَيسَ هُنَاكَ الكَثيرُ مِن البِنَاءِ لِشَخصِيَّاتِ القِصَّة، إلَّا إذَا ما أرَدتُمُ اعتَبَارَ جَعْلِ مَلِكَ آشُورَ مُخِيفًا مُرعِبًا بِنَاءً لِصُورَتِه. بِالرُّغمِ مِن ذَلِكَ، فإِنَّ دَارْثْ ڤَايْدِرْ في هَذِهِ القِصَّةِ – كَمَا أسلَفنَا – هُوَ في الحَقِيقَةِ الشَّخصِيَّةُ الوَحِيدَةُ من النَّاحِيَةِ الأُخرَى الَّتي تُوصَفُ وتُبرَزُ كَثِيرًا.

قَارِنوا بَينَ العَيِّنَتَينِ للمُقَارَبَةِ البَابِلِيَّةِ والآشُورِيَّةِ لهَذِهِ القِصَّةِ وبَينَ الوَصفِ الَّذي وصَلَنَا مِن أشخَاصٍ كَمِثَالِ هِيرُودُوتِسَ الهَالِيكَارْنِسِيّ، مَن يُسَمَّى أحيَانًا بِأَبِي التَّارِيخ، وأحيَانًا أُخرَى بِأَبِي الأكَاذِيب، الَّذي كَتَبَ التَّارِيخَ بَعد جِيلٍ مِن أحدَاثِ ثِيْرْمُوْپِيْلايْ. كَتَبَ عن – كما يَقُولُ حَدْسُكُمُ الآنَ – عن مَجمُوعَةٍ مِنَ الإسپَرطيِّين الذَين يَسُدُّونَ ذَاكَ الطَّرِيق، عَن حِكَايَةٍ تَطَوَّرَت بَعدَ ذَلِكَ على مَدَى مِئَاتِ السِّنِينَ، واقِعَةٍ أضَافَ النَّاسُ إِلَيهَا بَعضًا مِن لَمَسَاتِهِمِ المَسرَحِيَّةِ مُنذُ البِدَايَة.

يَتبَعُ في الحَلَقَةِ القَادِمَة.

Read it in English here.


¹ تعريبٌ لِكلمةِ ”laconic“، نسبةً لِمِنطقةِ تُعرَف باسم لَاكُونِيَا ”Laconia“، وهي مُقَاطَعَةٌ في جَنوبِ شرقِ اليونان حاليًّا.
² لَاكُونْيَا تُعرَفُ أيضًا باسم لاكِيدِيمُونيَا ”Lacedaemonia“، نِسبَةً إلى مُؤَسِّسِ إسپرطةَ المَلِكُ الأُسطُورِيِ لاكِيدِمُون ”Lacedaemon“، ابن الإلَهِ زْيُوس ”Zeus“.
³ Spaghetti Western
Dirty Harry
ثِيْرْمُوْپِيْلايْ، تعني باليونانية ”البوابات الساخنة“، ويرتبط اسمها بالعيون الكبريتية الساخنة التي تقع على مقربة من الممر. ذُكر في الأسطورة اليونانية أن هرقل قفز في النهر في محاولة منه ليغسل السموم من جسده وقيل أنَّ النَّهر أصبحَ ساخناً منذ ذلك الحين.
™Star Wars
Grand Narrative or Master Narrative
Marduk
كَتَبَ التَّارِيخَ حَوَالي سَنَةَ 425 ق.م. أيْ بَعدَ ما يُقارِبُ عن 55 عَامًا على أحدَاثِ مَعرَكَةِ ثِيْرْمُوْپِيْلاي (480 ق. م.).

%d bloggers like this:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close